قال المسؤول سآوي إلى برج المملكة يعصمني من الماء .. ولا عزاء للضبان

مصنف تحت قسم : نهضة وتغيير بواسطة : نظم بتاريخ : مايو 19th, 2010

وهذه التدوينة كذلك اختفت بعد نشرها بقدرة قادر، يبدو أن الموساد خلف اختفاء التدوينتين :) وأكرر الاعتذار للإخوة المعلقين

 

تهت ذات نزهة أنا وبعض الأصحاب في الصحراء، واستمر ضياعنا فيها أياما، حتى شارفنا على الهلاك، وإذ بنا نقابل شيخا وقوراً قد جاوز التسعين، لحيته البيضاء وعمامته التي يلبسها زادته وقاراً وهيبة، لقد كان في كامل قوته، وكأنه اليوم بلغ أشده وبلغ أربعين سنة ..

لما أقبل علينا كنا في حال يرثى لها، وكان العطش بلغ منا مبلغه، فسلم علينا وبالكاد استطعنا رد السلام، لقد كانت أعيننا مسمرة على القربة التي يحملها حصانه الأسود.

قام الشيخ الوقور بإنزال القربة، وبدأ بترطيب شفاهنا بالماء، وابتسامة آسرة تعلو محياه، وبين وقت وآخر يسقينا شربة من ماء حتى عادت إلينا روحنا التي كدنا نلفظها.

سألنا الشيخ بهدوء: من أين القوم؟

قلنا: من الرياض.

قال: إذاً أريد منكم معروفا.

قلنا: لك في رقابنا ديناً لن ننساه، ولن نرد لك طلبا.

قال وهو يمتطي صهوة جواده: أريدكم أن تبنوا سفينة ضخمة تتسع لأهل الرياض. ثم لم نر إلا غبار خيله ..

بعد عودتنا إلى الديار بدأنا بالمشروع الذي طلبه منا ذلك الشيخ، واخترنا الثمامة مكانا لبناء السفينة.

وهكذا بدأنا أيها السادة ..

كان علينا أن نتحمل سخرية الناس منا وضحكهم علينا، وكم كان الأمر صعبا .. الكل يقول سفينة في الرياض ؟؟

رد فعلنا الوحيد هو الابتسامة، ثم مواصلة العمل دون الالتفات إلى الخلف.

الفضوليون أزعجونا بكاميراتهم والإعلام كذلك، ونحن ماضون في مواصلة المشروع ..

وبعد سنوات من العمل الجاد، وتحمل أذى السخرية والتسفيه من الناس، انتهينا من العمل، ودققنا آخر مسمار في تلك السفينة الضخمة.

كنا أثناء العمل نشاهد من بعيد خيال شخص بجانبه خيل وكأنه يتابع العمل، ومن غيره؟

إنه الشيخ التسعيني..

بعدما انتهينا من بناء السفينة، عدنا إلى خوض روتين الحياة، وبعد مضي حوالي السنتين على بنائها، وفي أحد أيام شهر مايو من عام ألفين وعشرة بعد الميلاد كانت السماء صافية والجو صحواً، ولكن خلال دقائق تبدل الحال، وتلبدت السماء بالغيوم، وبدأ المطر يهطل، لم يكن غزيرا، ولم يستمر وقتاً طويلاً، لكن شوارع الرياض غرقت بالمياه، وذابت فيها مشاريع الصرف التي لم تشم إلا رائحة المليارات ولم تعرف طعمها.

وأعلنت وسائل الإعلام أن القادم أسوأ، وأننا نبحث عن حل لنجاة أهل المدينة بأسرع وقت ممكن.

وإذ بهم يتذكرون تلك السفينة الضخمة، القابعة على أطراف الرياض، التي كان نفر من الناس يبنونها.

وبالفعل حمل الناس ما استطاعوا من متاع واتجهوا للسفينة، ومن عجز منهم اتصل بالدفاع المدني ليقدم له المساعدة لكن الدفاع المندي كان خارج الخدمة مؤقتا، وبانت الفضيحة، فلم تكن القوارب التي تصطف أمام مبانيه إلا هياكل فقط، منزوعة الأحشاء، فمن كان يظن أن الرياض تحتاج إلى قوارب؟

لن أنسى إخباركم أن هذه القوارب تم شراؤها من أكبر شركة بريطانية لتصنيع قوارب الإنقاذ، في صفقة تعد الأغلى في التاريخ، والتي لم تستطع موسوعة جينيس تسجيلها من هول الرقم الفلكي خشية أن الناس لا يصدقون ذلك، وبالتالي تفقد الموسوعة مصداقيتها.

لكن الشباب المتطوعين كانوا في الموعد وحملوا الناس على أكتافهم وغطوا عيب الدفاع المدني الذي وقف مبهورا من إمكانياتهم.

كان الشيخ الوقور أول متواجد على ظهر السفينة، وقد وقف عند مدخلها يسمح للناس بالدخول أفواجا، ولكنه ينتقي بعض الأوجه ويمنعها من ركوب السفينة.

وقد اتضح لنا في ما بعد أنهم المسؤولين عن هذه الكارثة، وهم ما بين منصب مرموق في الدولة وبين مقاول من الباطن، ولم يعاقب الشيخ الوقور أناسا ويجعلهم كبشا للفداء ويترك رؤوس الأفاعي كما يفعل إعلامنا، بل ألحق الرأس بالذنب ومنع جميع الفاسدين من ركوب سفينة الشرفاء.

لكن الشيخ أخذته الرحمة على أحدهم وقال له: يا مسؤول اركب معنا .. ولكن المسؤول الفاسد لما رأى أصحابه منعوا من الركوب تملكه الخجل أن يركب مع الشرفاء وقال: سآوي إلى برج المملكة يعصمني من الماء.

كانت المياه في ذلك اليوم قد وصلت إلى الركب، وقد حملنا معنا في السفينة من كل زوجين اثنين، إلا الضب، فإنه كان يسخر منا ونحن نبني السفينة في الثمامة، ويصبح علينا ويمسي: هزلت!! سفينة بين جحور آل ضبان؟؟!!

وفي اليوم التالي أمطرت السماء مطرا أكثر من سابقه، ولكنه لم يكن بالكمية التي تغرق مدينة، بل إنه لو نزلت أضعاف هذه الكمية على إحدى مدن إفريقيا الفقيرة لما واجهوا مشكلة ولا حصل اضطراب، ولكنها الرياض يا سادة ..

لقد غرقت الرياض عن بكرة أبيها واختفت معالمها، وغرق برجيها، وبدأت سفينتنا تطفو فوق الماء.

لقد بتنا على ظهر السفينة ثلاثين ليلة، كان الشيخ الوقور يرفع يديه بعد كل صلاة ويقول: ألا لعنة الله على الفساد ألا لعنة الله على الفساد ..

وفي أحد دروسه اليومية التي كان يقرؤنا فيها القرآن وبعض الحديث، قال لنا: اعلموا أنه ما أصابكم لم يكن إلا بذنب.

فقال قائل: وما هو هذا الذنب؟

فرد عليه الشيخ وقد احمرت وجنتاه: ويحك، وأي ذنب أعظم من الفساد، إلا السكوت عنه.

وبعد أن عشنا على ظهر هذه السفينة شهرا، بلعت الأرض ماءها، وغيض الماء، واستوت سفينتنا على تل مطل على مدينتنا التي أخرجنا منها، كان السماء صافية، وكان منظر شروق الشمس على المدينة يسر الناظرين، لقد بدت الرياض يا سادة بيضاء ناصعة لم تتغير مبانيها أو معالمها، وما زادها المطر إلا لمعانا ..

عدنا إلى الرياض مرة أخرى، لقد كانت هي هي كما تركناها، لكنها الآن تطهرت من رؤوس الفساد وأذنابه، ومن الضبان كذلك.

وعاهدنا الله ألا نعود إلى الذنب الذي حذرنا منه شيخنا الوقور الذي دفناه بعد نزولنا من السفينة في مقبرة النسيم.
ترنمت وأنا خارج من المقبرة بما كان يترنم به شيخنا الوقور كل يوم على ظهر السفينة … لقد كان يطربنا بصوته العذب:

اشــتـدي أزمـة تنفرجي ** قـد آذن ليــلك بالبــلــج
وظلام الليـل لـه سـرج ** حتى يغشاه أبـو السـرج
وسحاب الخير لـه مطـر ** فإذا جـاء الإبـان تجـي
وفوائـد مولانـا جـمـل ** لسروح الأنفـس والمهـج

تمخضت وزارة التربية .. فولدت تعميماً

مصنف تحت قسم : بلا قيود بواسطة : نظم بتاريخ : مايو 19th, 2010

نشرت هذه التدوينة قبل فترة ولا أدري أين اختفت، وأعتذر للإخوة الذين علقوا عليها وحذفت تعليقاتهم

 

صاحبي فكاهي وساخر من الطراز الأول، ولا تكاد تخلو جلسة من جلساته من نكتة لاذعة أو تعليق يحمل قدرا من السخرية.

ذات ليلة قال لنا: هل تصدقون أن وزارة التربية والتعليم أصدرت قرارا بوجوب الاستهلال بكلمة “سيدي” في المخاطبات الرسمية لأبناء الملك عبدالعزيز رحمه الله، ضحك المجلس بمن فيه ظنا منا أنها مجرد طرفة من الطرف التي يلقيها علينا وينفس عنا بعض الهموم، لكني حين رجعت إلى بيتي منهكا بعد سهرة لم تخل من الضحك على صاحبنا ومحاولاته الجادة و”الفاشلة” أن يقنعنا بصدق الخبر فزرت العم قوقل لأجد ما يؤيد طرفة صاحبنا التي أصحبت حقيقية ..

لا أخفيكم أني غرقت في موجة ضحك هستيرية فاقت تلك التي في المجلس، الخبر حقيقي يا جماعة ..

بعد أن أفقت من الضحك والصداع الذي خلفه، استوعبت الصدمة .. وبدأت محاولة تكذيب الخبر حتى أعلق نفسي بخيط من الأمل لا يفقدني التفاؤل بالتطور في وزاراتنا الميمونة .. لكن الحقيقة تفرض نفسها وتلجمني ..

سجل يا تاريخ هذا القرار الصارم الذي سيقلب التعليم رأسا على عقب، ويرتقي بنا درجات نحو … (الهاوية) ..

اسأل أسوء متشائم في يعيش بيننا، هل كنت تظن أن تعيش إلى هذا اليوم الذي يصدر فيه مثل هذا القرار؟ ليجيبك بلا تردد: إن التشاؤم (بشحمه ولحمه) لا يستطيع أن يفكر في ذلك .. مجرد تفكير

وهذا التعميم لم يصدر عبثا .. كلا وحاشا .. فهناك معانٍ تربوية وتعليمية لا تخفى إلا على كل (ذي لب) ..

فوزارتنا المحترمة تتكون من شقين “تربية” و “تعليم” .. واحترت كثيرا إلى أي هاتين الكلمتين ينتمي هذا التعميم، ولكني اهتديت بعد جلسات من التفكر والتمعن أنه ينتمي إلى كليهما .. ومن لم يصل إلى كيفية ربط كلمة سيدي بالتربية والتعليم، فليراجع الوزارة، مكتب شرح التعاميم الهامة والعاجلة، والذي لن يفتح لك بابه حتى تكتب كلمة سيدي مئة مرة وبالتشكيل.

أحب أن أذكر الوزير المحترم .. بأن يلحق تعميما بذلك التعميم ينبه فيه أن احذروا من كتابة كلمة سيدي بكسر السين كما ينطقها إخواننا الحجازيين، لأنه أحيانا تطلق هذه الكلمة للاستهزاء والتندر كما في قول البعض (طيييير يا سـِـيدي أو على مييييين يا سـِـيدي) ، أو ربما يفهم منها بأنك تذم المسؤول وتشبهه بالـ(CD) فهو يدور في حلقة مفرغة، أو أنه يعبئه من يريد بما يريد ليستمر طول حياته يجتر ما في جعبته ويعيده ويكرره دون ملل ثم يتم التخلص منه في أقرب قمامة حين تنتهي مهمته، فلذلك يجب إلحاق تعميم يجري فيه التنبيه على التقيد بكلمة سيدي بالتشكيل الصحيح حتى لا يفهم أحد ما لا تحمد عقباه .. وهذا مما لا يليق بالمخاطب ويهين حتى المراسل الذي يحمل الخطاب، وربما يصب عليه المسؤول جام غضبه إذا لم ير كلمة سيدي بالتشكيل الصحيح.

لا أدري  حقيقة كم  استغرق مخاض هذا الاجتماع الذي ولد عنه مثل هذا القرار، ولكني أربأ بهم أن يكون أقل من أسبوع باجتماعات يومية، فمثل هذه القرارات التي ستغير مجرى التاريخ لا يمكن أن تصدر بقرار ارتجالي ..

لقد وصف هذا القرار في مواقع الأخبار بأنه “هام وعاجل” .. وأهميته – حسب تحليلي-  ترجع إلى أنه حين يقرأ المسؤول، الخطاب الموجه له ولم يستهل الخطاب بكلمة “سيدي” فربما جـُرح كبرياؤه وشعر بالتحقير ولو كان مبدوءا بسمو مولانا الأمير .. فكلمة سيدي لها إيقاعها الخاص ومدلولاتها التي لا يمكن لأي كلمة أن تعدلها.

ربما يتبادر إلى ذهن البعض ويسأل هذا السؤال .. هل يجوز لنا يا سعادة الوزير أن نستهل خطاباتنا بكلمة مولاي مثلا أم يجب علينا الالتزام بما ورد في الخطاب نصا ..

الجواب واضح أيها الأصحاب، لا يجوز الاستهلال بأي كلمة كانت لا مولاي ولا غيرها ولا حتى سيدنا (بالجمع) الأمير فلان .. فالخطاب واضح وصريح ولا يحتمل التأويل، فهو لم يقل كلمة سيدي ونحوها أو سيدي وجمعها .. بل اقتصر على كلمة “سيدي”.

الخلاصة: إن كتبت خطابا ودبجته بكل عبارات الثناء والتبجيل والاحترام، ولكنك لم تستهل خطابك (لأي سبب كان) بكلمة “سيدي” أو لم تكن الكلمة واضحة وبين قوسين وتحت البسملة مباشرة، فأنت تعتبر مخالفا ومستهزئا بالقرار حتى ولو كتبتها وسط عبارات التبجيل ..

وأنت بالتالي تحتاج إلى تربية وتعليم.

سجل يا تاريخ واشهد يا زمن .. ودمتم بخير حتى قرار مفصلي آخر من وزارتنا رحمها الله ..

عودة الزميل علوش ..

مصنف تحت قسم : بلا قيود بواسطة : نظم بتاريخ : أغسطس 26th, 2009

خرج علينا الزميل المناضل علوش من سردابه، ليعتلي مرة أخرى عرش جمهورية علوشستان المستقلة.

أهلا بعودتك ..

شوارع الرياض بين سندان الزحمة ومطرقة سوء القيادة ..

مصنف تحت قسم : بلا قيود بواسطة : نظم بتاريخ : يوليو 11th, 2009

القيادة لدينا هنا في الرياض يرثى لها، ولو كان البحتري الذي يحسن الوصف في الشعر حيا ورأى زحمة الرياض وسوء القيادة فيها لانعقد لسانه ولما استطاع أن يكتب بيتا واحدا في وصف المشهد.
أبرز أمرين لا تخطئهما العين في شوارع الرياض (الزحمة، وسوء القيادة) .. فالأمر الأول بإمكاننا التغلب عليه دون الرجوع إلى جهات الاختصاص، أما الثاني فليس له إلا حل واحد من وجهة نظري.

دعونا نبدأ بسوء القيادة


دائما ما أقول لأصحابي أنه يجب تطبيق التعزير على المتهورين في القيادة والغير مبالين على حد سواء، فكم زهقت أرواح، وكم بترت أعضاء أناس أبرياء لا ذنب لهم إلا أنهم كانوا في طريق أحد صائدي الأرواح وباتري الأعضاء، من شاب متهور إلى سائق غشيم مرورا بآخر غير مبال.
أكاد أبكي وأنا أرى سائق مركبة ومعه زوجته وأبناءه يرجع (ريوس) في طريق سريع لأنه تعدى المخرج المطلوب، وكان الأحرى به أن يذهب إلى المخرج الذي بعده ولو أخذ منه ذلك بعض الوقت في سبيل سلامة الجميع، ولو أنه يعرض نفسه (فقط) للخطر أو الموت لهان الأمر، ولكن أرواح أبنائه وزوجته ومن سيصطدم به رهن عدم مبالاته.
فمثل هذا ينبغي أن تصادر رخصته لمدة سنة على الأقل، ويغرم خمسة آلاف ريال، ويجلد مائة جلدة.
هذا بالنسبة للغير مبال أو (العجـّـاز)، أما بالنسبة للمتهورين كالذين يمشون 150كلم في الساعة داخل المدينة ويتجاوز السيارات ويرمي بسيارته ذات اليمين وذات الشمال، ويخيط بها كما يخاط القماش بالإبرة، فهذا ينبغي أن تصادر رخصته لعشر سنوات، ويسجن سنتين، ويغرم عشرين ألف، ويجلد ألف جلدة.
وأنا أجزم لكم يا سادة لو طبق هذا النظام، لقلت نسبة الحوادث والوفيات عن 80% مما هي عليه الآن.
وإذا كان الإرهاب (التكفيري) حصد أرواح أبرياء لا يتعدى عددهم العشرات أو المئات، فإن إرهاب القيادة يحصد سنويا الآلاف وعشرات الآلاف، فأي الإرهابين أحق بالتصدي ؟
لسان حالي كل يوم أركب فيه السيارة:
سأحمل روحي على طبلون سيارتي  ** وألقي بها في شوارع الرياض
فإن سـَـلمتُ وعـُـدتُ مـُـعافى ** وإلا فموعدنا عند أعدل قاض
بالفعل أحمد ربي كلما عدت سالما من مشواري، وكلما ركبت سيارتي كنت كالمسالم الذي يلقي بنفسه في مهب معركة، فهو قد لبس درعه لكنه لا يحمل سلاحا، ويمشي بين المقاتلين بحذر شديد يخشى أن يصيبه سهم أو ضربة سيف، فيتقي هذا ويهرب من ذاك، حتى إذا مر بين الصفوف وخرج سالما من الطرف الآخر، خر ساجدا لربه.

أما عن زحمة الرياض

فلا يبدو لي أن هناك حلا واضحا وسريعا سيحسن من الوضع، فالأفضل أن نتعاطى مع المشكلة ونسلم بوجودها ونكتفي من كثرة التذمر التي لو كانت ستجدي نفعا لوجدنا خريص سالكا في أغلب الأوقات، ولكن شكوانا وتذمرنا لا يقابله إلا رجع صداه، وازدياد الزحمة يوما بعد يوم وطريقا بعد آخر، فقبل سنوات كان طريق الملك فهد أزحم الطرق ثم أتى بعده السيد خريص ثم أصبح الدائري لا يطاق ويبدو لي أنه بعد سنوات قليلة ربما تصل الزحمة إلى شوارع الحارات الداخلية، إذن دعونا نتعاطى مع المشكلة ونحاول أن نتأقلم معها، حتى إذا ذهبنا إلى بلد ليس فيه زحمة نستنكر ذلك ونتعجب. :)
بالنسبة لي أكون في سيارتي بمعدل 3 ساعات يوميا .. فلو حسبناها في الشهر لأصبحت 90 ساعة، وفي السنة 1080 ساعة، ولنحذف نصفها والثمانين، ليتبقى لنا 500 ساعة، في الخمسمائة ساعة هذه بإمكانك أن تفتح فيها جامعة في سيارتك إذا أحسنت استغلالها، فيمكنك أن تطور لغتك الإنجليزية مثلا بسماع بعض الكتب الإنجليزية المسموعة، ويمكنك أن تحفظ فيها أجزاء من القرآن، ويمكنك أن تستمع إلى برامج تطور بعض المهارات لديك، ويمكنك أن تستمع فيها إلى أشرطة تثقفك في التاريخ، ويمكنك أن تسجل بعضا من عيون الشعر العربي بصوتك وتسمعها في مسجل السيارة لتحفظها، ويمكنك أن تسجل بعض القواعد المهمة أو النقاط الرئيسية في دراستك بصوتك أيضا وتستمع لها، ويمكنك ….. الخيارات كثيرة ..
البعض ربما يقول ياخي مالي نفس أو ما تعودت .. ولكن بالممارسة والتعود سيصبح الأمر ممتعا.

وأتطلع إلى رؤاكم واقتراحاتكم ..

هل ستنتفض مطاراتنا كما انتفضت جامعاتنا ؟؟

مصنف تحت قسم : نهضة وتغيير بواسطة : نظم بتاريخ : يونيو 16th, 2009

طالعتنا الصحف يوم السبت الماضي بتقييم واستبيان عالمي شمل 192 مطارا، وكان مطارا جدة والرياض يقبعان في ذيل القائمة “ولا فخر”.
حسب التصنيف كان المطار الأول في كوريا الجنوبية والثاني والثالث في سنغافورة والرابع في سويسرا والخامس في ألمانيا، وجاء مطارا البحرين ودبي على رأس أفضل مطارات الشرق الأوسط.
واعتمد تقييم المؤسسة الوحيدة المتخصصة في تقييم المطارات على 8.6 مليون قسيمة استفسار قدمتها لمسافرين جويين خلال 2008-2009، وتشمل الاستبيانات مختلف الخدمات الجوية بدءا من توقف الطائرة حتى مغادرة المسافر المطار.

قبل حوالي ثلاث سنوات أو أكثر خرج تصنيف الجامعات على مستوى العالم، واحتلت فيه أفضل “جامعاتنا” ترتيبا مخجلا مكون من أربع خانات، فثارت ثائرة الجامعات والناس كذلك، وصار الكل يلقي باللوم على الآخر فالجامعات تتهم الطلاب وأعضاء هيئة التدريس وهؤلاء يتهمون الجامعة.
وكان من إيجابيات هذا التصنيف أن حصلت “انتفاضة” لدى جامعاتنا لتتخذ خطوات مدروسة و”غير مدروسة” بعد أن شعرت بالخجل حين انكشفت أمام العالم.

ومرد هذه الانتفاضة إلى أمرين إما أنهم كانوا راضين قبل ذلك على هذا الأمر وساكتين عليه وأن المهم ألا يدري العالم عنا، و”طز” في الشعب!!

وإما إنهم كانوا يعتقدون أنهم الأفضل، ولما خرج التصنيف انتبهوا لخطأهم. وكلا الأمرين مخجل.

كل الذي أرجوه -إن كان عندنا نية لانتفاضة المطارات- ألا يكون الهدف الأساسي الارتقاء في التقييم إلى درجات متقدمة، إنما يكون التغيير من أجل إتقان العمل وتقديم مستوى خدمة يليق بالبشر الذين يردون هذه المطارات، بغض النظر رضي المقيمون أم سخطوا، فالمهم أن نرضي ضمائرنا.
كذلك أخشى من اتخاذ قرارات فردية طائشة كالتي اتخذتها جامعة الإمام محمد بن سعود حين خصصت 200.000.000 ريال لتطوير موقعها الالكتروني، 200 مليون ريال يا جماعة رقم فلكي على موقع الكتروني.

يتبادر لدي سؤال .. هل ستبقى بقية المؤسسات والدوائر الحكومية نائمة في سبات عميق حتى ينفضها صاعق استبيان عالمي؟!!
أم أننا سنقيم أنفسنا بأنفسنا ونهتم بما نقدمه، قبل أن يفضحنا غيرنا ؟؟

الشاعر النرجسي الأحمق .. الذي كاد يعبد نفسه !!

مصنف تحت قسم : بلا قيود بواسطة : نظم بتاريخ : يونيو 3rd, 2009

رحم الله ابن الجوزي إذ لم يكن حيا حين تعرفت عليه، وإلا كنت أرسلت له صورته بالـMMS ليدرجها في كتابه أخبار الحمقى والمغفلين، ولاستعاض عن ذكر صفات الأحمق من حيث الصورة بوضع صورته.
فصورته بحد ذاتها تنم عن حمق “جم” .. حتى أن الحمق كان يقول: ما أحمقه !!

تصوري يا حبيبتي .. أن أطفال الحي كانوا يربطون على بطنه حبلا .. في آخره دمية تتدلى .. كان يلتفت ليراها خلفه، فيركض ويركض خوفا منها، ثم يتوقف وهو يلهث ليلتقط أنفاسه، ثم يلتفت فيجدها على ذات المسافة منه، فيواصل الركض .. ويستمر على هذه الحالة بقية يومه، حتى يمنون عليه بعفوهم ..
كنت أصرخ فيه: هون عليك يا هذا، لا يوجد الخوف إلا في خيالك، قف !! وستكف هي حتما عن مطاردتك، لا شيء يشجعها على الاستمرار سوى هروبك منها، جرب أن تبصق عليها، أن تلعنها، أن تطأها بقدمك.. إذ روعتك حينا من الدهر، ولم تكن شيئا مذكورا.
لو دققت النظر، لعلمت أنها مجرد دمية !!
مجرد .. دمية يا أحمق !!

كنت أحن عليه و أأرف لحاله .. و أعتقد أنه سيرتدع عن حمقه يوما ما، قبل أن أقرأ كلام ابن الجوزي: إذا بلغك أن غنياً افتقر فصدق وإذ بلغك أن فقيراً استغنى فصدق وإذا بلغك أن حياً مات فصدق وإذا بلغك أن أحمق استفاد عقلاً فلا تصدق‏.‏

كان يهذي .. يهذي كل يوم بكلمات متشابكة، فيها كل شيء، إلا شيءٌ يـُفهم، وبقدرة قادر صار هذا الهذيان ديوانا، مطبوعٌ على غلافه (أكثر الدواوين مبيعا في المجرة)، كان يقول ساخرا: من سيكلف نفسه عناء البحث عن الحقيقة؟! المزيد ..

التفكر .. عدو الإلحاد !!

مصنف تحت قسم : بلا قيود بواسطة : نظم بتاريخ : مايو 25th, 2009

مدخل: “تفكر ساعة، خير من قيام ليلة”

لا أتعجب من شيء تعجبي الشديد ممن لا يؤمن بوجود إله، فمن يؤمن بإله غير الله، أهون -في نظري- ممن يلحد. وإن كان كلاهما في الكفر سواء، ولكن من يملك ذرة عقل في رأسه فإنه يجزم أن هذا الكون وراءه مدبر حكيم، ووجوده ليس بصدفة عابرة، وأن ليس هناك مفر من الإيمان بهذا !!

يصعب جدا إنكار خالق لهذه السماء وهذه الأرض، كما يصعب إنكار مبدع خلق الإنسان في أحسن تقويم.

{ أم خلقوا من غير شيء أم هم الخالقون * أم خلقوا السماوات والأرض بل لا يوقنون}

ثلاثة أشياء لو تفكر فيها المرء وسبر أغوارها، لم يزدد إلا إيمانا بالله العظيم، 1/المجرات بما تحتويه من كواكب ونجوم وعجائب. 2/البحار وما تحوي من كنوز وأسرار. 3/الإنسان والتفكر في حسن خلقه، وما يحتوي عليه من عقل ومشاعر وأحاسيس.

يقول شيخنا الرافعي:
“كما أن معظم القرآن إنما يخاطب العقل ويحثه على التفكر في خلق الله كالسماوات والأرض وإمعان النظر في الكون وفي الأنفس والآفاق وجعل ذلك وسيلة للوصول إلى الإيمان بالله ، قال تعالى : { أَوَلَمْ يَنظُرُواْ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللّهُ مِن شَيْءٍ وَأَنْ عَسَى أَن يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ } - الأعراف 185″

من المفارقات:
أن هذا الزمن بقدر ما فيه من الصوارف والشواغل التي تصد عن سبيل الله، فيه من الوسائل التي أطلعتنا على أسرار لم يطلع عليها بشر قبلنا، من دقائق الكائنات، ومن عجائب العوالم البحرية والبرية، وتفاصيل كونية لا يفتأ اللسان حيالها إلا أن يسبح بحمد هذا الخالق العظيم.

هل سولت لك نفسك يوما الذهاب إلى مستشفى حكومي؟!!

مصنف تحت قسم : تساؤلات بواسطة : نظم بتاريخ : مايو 7th, 2009

اعتقدت مرة أن أمر مواعيد المستشفيات الحكومية الطويلة الأجل، التي قد تتعدى تاريخ انتهاء صلاحية المعلبات، لا يعدو أن يكون مبالغة، أو مجرد طرفة، حتى أصبت وأنا ألعب كرة القدم في مفصل قدمي.

ذهبت وأنا “أحسن الظن” إلى مستشفى حكومي، حيث ظننت –لحسن ظني- أني أملك حق المعالجة على حساب الدولة، فأنا (مواطن) ولي حقوق تجاه وطني، كما للوطن حقوق تجاهي.

دخلت المستشفى، ثم خرجت مسرعا، فقد ظننت لوهلة أني في حراج لبيع مكائن الخياطة، أو في محل يوزع بضاعته بلا مقابل..
ففي كل متر مربع من الأرض، يوجد 5 أشخاص!! زحمة لم أشاهد مثلها في سوبر ماركت فضلا عن مستشفى.
استغرقت وقتا حتى أستوعب الموقف، وأخذت نفسا عميقا ثم دخلت مرة أخرى، وكما هي العادة لدينا فلا صفوف مرتبة ولا تعليمات واضحة ولا موظف استقبال موجود، دخلت في المعمعة لعلي أجد ضالتي، وأعالج إصابتي.. وبعد جهد ليس بالقليل وجدت شباكا مكتوب عليه (فتح الملفات). المزيد ..

أجمل لغة عرفها البشر !!

مصنف تحت قسم : بلا قيود بواسطة : نظم بتاريخ : مايو 3rd, 2009

لا أتقن الحديث والقراءة سوى باللغة العربية، وبمستوى متدني في اللغة الإنجليزية، مع ذلك فإني أعتقد أن اللغة العربية أجمل لغة عرفها البشر، من ناحية شموليتها ومرونتها وجمالها وإيقاعها….
أدرس الآن في معهد للغة الإنجليزية، ومع أني لم أتبحر فيها بعد، إلا أني أحسست بجمود رهيب فيها، فعلى سبيل المثال، الفعل هو الفعل سواء كان للذكر أو للأنثى أو للجماعة ..
He is playing
She is playing
They are playing

بينما في العربية:
هو يلعب
هي تلعب
هم يلعبون

كنت أخشى الإفصاح عن رأيي، ذلك لأني لا أتقن لغة سواها، وحتى لا أتهم بأني أمدح لغتي الأم دون إلمام بأي لغة أخرى..
ولكن جاءتني رسالة جوال شجعتني على ذلك، تقول الرسالة:

” الأمريكي (روفائيل بتي) يجيد 9 لغات:
إنجليزية، عربية، فرنسية، ألمانية، هندية، آرامية، المزيد ..

مجنونة دان بروان الجديدة ..

مصنف تحت قسم : كتب بواسطة : نظم بتاريخ : أبريل 26th, 2009

دان براون الروائي المجنون كما أحب أن أطلق عليه .. أصدر رواية جديدة بعنوان “الرمز المفقود”

بطل هذه الرواية هو نفسه بطل روايتيه “شفرة دافنشي” و “ملائكة وشياطين” واللتان هما أفضل رواياته الأربع -من وجهة نظري-..

كتابات دان براون الساحرة، تجبرك على التصفيق بعد انتهاءك من قراءة كل فصل من رواياته، بالطبع دون أن تغلق عينيك رغبة وشوقا في التهام الفصل الذي يليه.

وبحسب ما تقول مدونة كتب: فإنه استغرق 5 سنوات في تأليفها، وتدور أحداثها في 12 ساعة فقط.

“طبعا هذا يذكرني بروائيين عرب عظماء، فهم يخرجون كل ستة شهور رواية، ونصفها يتحدث عن الجنس”

يبدو لي أن مجنونة دان بروان رواية مثيرة، بحكم قراءتي لرواياته الأخرى.

وأنا في شوق لظهور الترجمة العربية سريعا ..