التنفس من خلال التدوين ..

مصنف تحت : بلا قيود بواسطة : نظم

خلال الأيام الماضية، أربعة من الأصحاب افتتح كل واحد منهم مدونته الخاصة، وكلهم متفقون على أن سلوكهم مسلك التدوين لحرية الكتابات التي يستطيعون تسطيرها على صفحات عوالمهم، دون تقييد من أحد لا في توقيت كتابة التدوينات ولا في محتوى النص، فقد يكتب تدوينة كل يوم أو كل أسبوع ولكن لا أحد يلومه على التأخير أو يحرمه أجر كتابته ككتاب الصحف، ويحدد هو سقف حرية عالمه بقدر ما يمليه عليه دينه وضميره، وما يقيده من مبادئ وثوابت ..

باعتقادي أن ما يرفع أسهم المدونات أمرين اثنين .. ارتفاع سقف الحرية فيها، وسهولة إنشاءها، ففي أقل من 30 ثانية تملك مدونة وتدون فيها ما تشاء ..

تتباين ولا شك وتختلف مآرب التدوين بتباين واختلاف الأفكار والاهتمامات فمن الناس من يدون يومياته ومواقفه التي يصادفها خلال حياته اليومية، مع تعليق ساخر أو فائدة عابرة ويغلب على ردود هذا النوع من المدونات أسلوب الدردشة “نتقابل بعد العصر”، “نتعشى سوى”، “متى نشوفك”، “تذكر ذاك الموقف؟” وجمهورها غالبا ما يكون محدوداً على الأصدقاء والأقارب وبعض العابرين…

ومن المدونات، المدونات التقنية وهي تأخذ حيزا لا بأس به في عالم التدوين، فتجدها تغطي الجديد في التقنية، من برامج وأجهزة، وجمهور هذا النوع من المهتمين بالمجال نفسه…

ومن مآرب التدوين الفكر والسياسية، وبعض هذه المدونات قد تـُـحجب من بعض الجهات وقد يسجن أصحابها كذلك ..

وهناك مدونات تكتب في الشأن الاجتماعي والاقتصادي، وبعضها متخصص في مواضيع معينة كالتسويق والموارد البشرية ..

وهناك مدونات عامة تحوي جميع الأنواع أو أغلبها ..

وبعض المدونين، هم من كتاب الصحف ويهدفون من إنشاء المدونات إلى التواصل المباشر مع القراء ..

طبعا تختلف نيات المدونين ومقاصدهم من التدوين فمنهم من يدون لأجل الشهرة، ومنهم من يدون لينفع الناس، ومنهم من يدون لتكوين صداقات .. وهكذا

يبدو لي أن أغلب المدونين والمدونات هم من خريجي المنتديات، سئموا من رتابتها وقيودها فأرادوا الاستقلال عنها، ليعيشوا تحت القوانين التي يضعونها لأنفسهم والحريات التي يرسمونها لهم.

هناك عدد لا بأس به يدون مع الموضة، وهؤلاء غالبا لا يستمرون طويلا .. من ناحيتي أتفاءل بهذا النوع من الموضات وأشجعها، ومثلها مثل موضة شراء الكتب وقراءة الروايات، فهذه الموضات غالبا ما تعود بفائدة على ((المتموضض)) وقد تروق له، ويكون من المبدعين فيها . بعكس موضات اللباس وقصات الشعر والتوافه الأخرى ..

إني أتساءل .. لو وجدت وسيلة تهتم بكتابات الشباب والشابات المدونين كـ “جريدة يومية” مثلا، هل ستلقى رواجا ؟؟

9 تعليقات

  1. عبد الله الهاشم يقول :

    حياك الله أخي ياسر ،، متنفسا من جديد ،،
    والمتمومضون ،، مشكلة :)
    دعهم للزمن ،،

    تختلف عقلية المدون ،، عن المشارك في المنتديات ،،
    بشكل جذري ،،

    لم تحدد مسار مدونتك ،،
    هل هي تقنية ، أم عامة ، أم صحفية ؟

    تحياتي لك ،، ولقدومك ،،
    أضفت مدونتك إلى مجموعة المدونات

    سلام

    مارس 28th, 2009 في 8:24 ص

  2. حسان الأنصاري يقول :

    نظم..
    ..
    لقد كنتَ واضحا جدا بعنوانك ” التنفس من خلال التدوين” .. فهو يصور جوا مكتوما صامتا باهتا ، و التدوين هو الأنبوبة الوحيدة تحت هذا السطح المائي العكر..
    ..
    بالنسبة لنظرتي للمدونات ، فهي نظرة هارب من عالم الصمت المجحف ، ترى عقل كاتبها أمامك هناك على صفحاتها ، ترتجف حروفه ، وتتراقص أمنياته .
    هي سيرة ذاتية بحتة ، و شخصية مفتوحة هائجة..
    طبعا بغض النظر عن ما سميتهم “المتمومضون”..
    ..

    أنا أدون ، إذا أنا موجود..
    :)
    دمت

    مارس 28th, 2009 في 9:21 ص

  3. عزام يقول :

    الموضة مشكلة ! لكن لا نستطيع الحكم على كل من بدأ يدوّن أنه مع الموضة ، كما ذكر عبدالله الزمن سيبين ذلك :) ..

    مارس 28th, 2009 في 11:44 ص

  4. معاذ خلبوص يقول :

    ما أخشاه شخصياً هو عدم وجود الرؤية الواضحة لسبب دخوله لهذا العالم ..

    أنا شخصياً أتمنى أن أكون مدونة لكن أخشى أن انشغل عنها و تكون مدومة كتلك المدونات التي هي مدونة بدون تدوين !! ( فلسفة) ..

    تحيتي إلك .. و يعجبني طرحك و أسلوبك رائع جداً و يصل إلى القلب بكل سلاسة ( مو لسلسة !!) ؟؟

    مارس 28th, 2009 في 2:26 م

  5. حمدان يقول :

    ..
    كعادتك .. لزيز حتى آخر قطرة

    والله يابو عبدالعزيز لونك في الكتابة رائع ورائق وفيه وشة من (السخرية) الممتعة


    تطرقت مع الأفاضل في ذكر اسباب التدوين ومجالاته ..
    وبالنسبة لي فقد دخلته لألزم نفسي واطورها في مسكة (الكيبورد) والكتابة..

    ممكن تكون تموتض << هي كذا؟؟ هههه

    مارس 28th, 2009 في 2:59 م

  6. نفر يقول :

    تدويناتك في الصميم يا أخي …

    الواحد يفتح المدونة لينفس عن أفكاره ومشاعره التي تجل في خاطره …

    ولا يهتم في بعض الأحيان إن أحد قرأها أم لا …

    بل المهم التنفيس كما أشرت إليه في العنوان

    تدوينك مثال يقتدى به في عالم التدوين

    مارس 28th, 2009 في 5:38 م

  7. نظم يقول :

    د. عبدالله الهاشم ..

    عقل المدون تطور بعد تركه للمنتديات

    وشرفتني بمرورك الكريم

    ——–

    حسان الأنصاري ..

    أنت موجود ولو لم تدون :)

    ودمت ..

    ——-

    عزام ..

    بالطبع يا صديقي لا نحكم على الجميع .. فالتعميم حل سهل لمن لا يريد أن يتعب في الحكم على الأمور ..

    شكرا لك

    مارس 30th, 2009 في 1:34 ص

  8. نظم يقول :

    معاذ خلبوص ..

    صدقت .. هناك مدونات بلا تدوين ..

    وتحيتي إلك :)

    ——-

    حمدان ..

    إعجاب كاتب كبير مثلك بكتابتي المتواضعة شرف لي ..

    ولا مشاحة في الاصطلاح :)

    ——

    نفر ..

    الكتابة شيء رائع .. ووسيلة فعالة للتنفيس عما في النفس.

    وتسلم على مرورك.

    مارس 30th, 2009 في 1:41 ص

  9. :: علبة كبريت :: يقول :

    نظم ..

    في الحقيقة لا أخفيك أن أغلب ما ذكرت هو ما كان يجول بخاطري قبل فترة ، حيث نظرت من حولي فإذا الكثير من الصحاب كلٌ منهم قد أنشأ له مدونة وبدأ في التدوين فيها ..

    ولكن ما هي إلا كما يقال على لسان قومك (طفه) ما تلبث أن تأتي إلا وترحل تاركةً للغبار خلفها حظ الأسد من تلك المدونة ..

    ,,,,,,,,,

    وجهة نظري ..

    لا أحبذ أن كل من خط له حرفين أن يفتح مدونه (مادام قصده الأول هو مواكبة من حوله) فهذه قد تعطيه دفعة ولكن إلى الأسف ، حيث يرى أنه ليس من أصحاب الجلد في هذا المجال ، ولذا فلربما أصيب بردة فعل عكسية ، وأتمنى من مثل تلك العينات أن تلزم بعض المنتديات المهتمة بمثل طرحه ، حيث لن سيجد طبقة أوسع تشجعه ، ومن جهة اخرى فلا مكان للغبار هناك ، حيث يشترك هو وغيره في نفضه عن تلك الصفحات ..

    ::::::::

    اعلم أن كلامي قد كثر ، ولكني من الطراز الذي إذا ضرب على لوحة المفاتيح فإنه لا يغادرها إلا وهي (تشليح) وبالتالي أصنف من صنف يقال له ( لا تعطيه وجه ) ..

    شكرآ على رحابة صدرك نظم ..

    مارس 30th, 2009 في 1:32 م

اترك تعليق